أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات الرأي / أحمد اسماعيل يكتب..فرنسا تأكل مع الذئب وتبكى مع الراعى “مصنع الاستعمار”
المخرج أحمد اسماعيل الحريري

أحمد اسماعيل يكتب..فرنسا تأكل مع الذئب وتبكى مع الراعى “مصنع الاستعمار”

الدكتور أحمد اسماعيل الحريري

قرر ماكرون أن يكون يوم ٢٤ نيسان “أبريل” أن يكون يوم وطنى لإحياء ذكرى ماتسمى بإباده او مذبحة الارمانيين على يد الدولة العثمانية وهى تلك الشاعة المزيفة التى صدرتها روسيا للعالم وصدقها الجميع وسوف اثبت بالوثائق فى الاعداد القادمة انها فعلا اشاعة او تزييف للتاريخ ولكن العجب كل العجاب من أن الدولة الفرنسية هى التى تحى تلك الذكرى لارمنية وغفلت عن الابادة الحقيقة التى قامت بها ارمانيه فى شباط 1992 ضد جمهورية اذربيجان التى نتج عنها استشهاد اكثر من 613 من النساء والأطفال وحرق جثثهم وسلخها فى ليلة واحده والعجب كل العجب ايضا عندما تنسى فرنسا ، او ان صح التعبير أن ننسى مجازر واستعمار فرنسا الى شمال افريقيا وبالإضافة لسوريا ولبنان ايضا ومن أهم المجازر التى قامت بها فرنسا فى الجزائر بلد المليون شهيد والتى قامت باحتلالها من 1830 الى 1962 مذبحة وابادة اكثر من 45 الف شهيد فى ليلة واحده غير المقابر الجماعية والتجارب النووية كما احتلت فرنسا ايضا تونس من عام 1881 الى عام 1956
واحتلت المغرب من عام 1912الى عام 1956 وسوريا فى تموز 1920 الى 1946 ولبنان 1920 الى عام 1934 ولم يغفل الجميع ماذكرته كتب التاريخ المصريه عن الاحتلال الفرنسى لمصر عام 1798 الى 1801 وايضا مشاركة فرنسا فى العدوان الثلاثى على مصر ،
غدا نكمل الجزء الثانى من تزييف التاريخ تحت شعار ارمنية دولة عنصرية احادية.

“التوثيق فى الطريق”

شاهد أيضاً

كُن قدوة حسنة

بقلم  _ د/ أميرة عبدالله الحوفى:-   يبدو أن تسارع الحياة وتعقيدها، قد خلق فجوة …

التحكيم الالكتروني 

كتب _ خالد السيد :-   إن التقدم العلمي في المجال الإلكتروني وما تبعه من …

التأمين الاجباري ضد مخاطر الطلاق 

كتب _  خالد السيد :-   تأتي وثيقة التأمين ضد الطلاق كحماية اجتماعية لقطاع عريض …

الدولة الماسونية و حكومتها الخفية التي تحكم العالم

بقلم اللواء_ طارق الفامي:-   إن من يتحكم فى الإقتصاد الأمريكي هو من يتحكم فى …

جرائم النصب والاحتيال سيكولوجية الضحية “المحتال عليه”

كتب _ خالد السيد:-   للضحية دور كبير في مساعدة المحتال على احتياله فهي تميل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *