أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات الرأي / “شوف بقلبك قبل عينك” بقلم..د/اميرة عبدالعاطي
د/أميرة عبد العاطي

“شوف بقلبك قبل عينك” بقلم..د/اميرة عبدالعاطي

الپارك اللي فيه مراجيح الأطفال في النادي بحسه مكان مبهج جدا ….مكان فيه أطفال كتير بتضحك وتلعب بيخلي شعور من السعاده والتفاؤل يتسلل لنفسي .كنت واخده كتاب اقرأ فيه ورحت أشد كرسي اقعد عليه …أخدت بالي ان فيه ست بتتكلم في التليفون ڤيديو كوول ومن حركات إيديها كان باين إنها بتتكلم في موضوع مهم بكل أعصابها …مكنتش سامعاها وحاولت أكون علي مسافه تسمح لها بالخصوصية …وخمنت ساعتها انهابتكلم زوجها والظاهر انه في بلد عربي مثلا او علي الأقل مش في مصر.
فتحت الكتاب بس كل مرة كانت أصوات الولاد بتشدني أبص عليهم …شويه وسمعت صرخة جامدة ولقيتها البنت اللي علي المرجيحه قدامي … بتقع من المرجيحه علي الأرض …
جريت ع البنت اللي مكانتش عارفه تتكلم وماسكه جنبها وشها اصفر…وشفايفها بيضا خالص …
حاولت أتأكد اذا كان فيه جرح مكان مسكة ايديها …وانا بدور بعيني يا تري ام البنت موجوده ولا لا …وانا ببص لمحت الست اللي كانت بتتكلم في التليفون لِسَّه بتتكلم ….
ولفيت وشي ناحية البنت أحاول اخد منها أي إجابة !!!حاسه بإيه؟ إيه اللي بيوجعك؟؟ والبنت بترد بس متألمه….الموضوع كله حصل يمكن في أقل دقيقتين …بس ساعتها كنت حاسه الوقت بطييييء ……لغاية لما البنت خدت نفسها وعرفت ترد عليا وسمعت واحده من الستات اللي كانوا واقفين حوالينا بتقول مامتها اهيه …وكانت الصدمة بالنسبالي!!!!!!!!!!!
هي نفس الست اللي كانت بتتكلم في التليفون ولما بصيت في وشها مكنتش عارفه اشوف أي انفعال باين علي وشها …كأنها مستهونه باللي حصل …ويمكن لثواني شفت نفسي سوبر مامي …الحنينه الكيوته وشفت الست أم مهمله مش مكترثة ببنتها اللي وقعت …بس مكملتش ثواني… واكتشفت ان الام من الصم والبكم …يعني لا بتسمع ولا بتتكلم…. ام بتشوف بنتها وهي معزولة عنها وكأنها في صندوق زجاج ولا سامعاها ولا عارفه ترد عليها …..ساعتها حسيت مليون الم بيتضربوا علي وشي وبرضه مش كفايه عشان افوق من الصدمة اللي زادت لما لقيت الأب دخل المشهد !!!!!هوه كمان من الصم والبكم وكان بيكلم الأم فيديو-كوول لان دي الطريقه الوحيدة اللي ممكن يتفاهموا بيها مع بعض وهمه بعيد عن بعض وغالبا كانت بتحاول تشرح له الموقف في المكالمة دي قبل ما تقفل وعشان كده أتاخرت ….ونزلت الستارة علي اخر مشهد …لما البنت عرفت تاخد نفسها ابتدت تكلمهم بلغتهم لغة الإشارة….وجع القلب اللي حسيته في قلب الام لما شفت تاني وبصيت في عينيها وجع يتحس بس ميتوصفش …….رحمة ربنا واسعة …البنت سليمه وبتعرف تتكلم لغة الصم والبكم …والموقف ده كانت اللغه الوحيدة المناسبه لِيه هي الدموع اللي كنت بحاول اخبيها في عيني ….ابتسمت وقلتلهم ان البنت أحسن يشوفها دكتور عشان نتطمن….ومن ساعتها أدركت اني لازم اشوف بقلبي مش بعيني بس …..عشان هتفرق كتير.

شاهد أيضاً

القمة الأفريقية الروسية

كتب _ المستشار خالد السيد :-   انطلقت في مدينة سوتشي الروسية على شاطئ البحر …

حجية الرسائل الألكترونية 

بقلم _ المستشار خالد السيد :-   في ظل الثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم من …

تحديات الاستثمار العربي المشترك ” الواقع والعقبات والآفاق المستقبلية”

بقلم _ المستشار خالد السيد :-   إن إستثمار الإمكانات لدى المجتمعات تعتبر من أهم …

ظاهرة تعارض المصالح

بقلم _ المستشار خالد السيد : –   ظاهرة تعارض المصالح هي المواقف التي تكون …

التنمية المستدامة ومواكبة التكنولوجيا

بقلم _ المستشار خالد السيد:-   في ظل الثورة التكنولوجيا التي يشهدها العالم وتتسارع الدول …

6 تعليقات

  1. مقال اكثر من رائع…استمرى يا دكتورة👍

  2. رائع بالتوفيق دايما دكتورتي العزيزه

  3. انا طول عمري بقول لازم احط نفسي في مكان الشخص الي ادامي قبل ما احكم عليه ولازم الحكم يبقي بعد اكتر من موقف…. علشان كده لازم التمس لاخي ٧٠ عذر

  4. فعلا ..لا تكن حكما علي الناس فنحن اجهل مما نظن

  5. مقال أكثر من رائع و اُسلوب غاية في الروعة
    بالتوفيق يا دكتورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *