أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات الرأي / “المجد لذكر البلهارسيا”.. بقلم د/أميرة عبد العاطي
د/أميرة عبد العاطي

“المجد لذكر البلهارسيا”.. بقلم د/أميرة عبد العاطي

اذا كنت عزيزي الرجل من الناس المثقفه اللي بيتفرجوا علي “برنامج عالم الحيوان” و”جولة الكاميرا”و”عالم البحار” او اذا كنت بتتفرج علي قناة “ناشيونال جيوجرافيك”…فلحسن الحظ كلامي عن طريقة جذب الذكر للانثي في عالم الحيوان وعلاقتها بالانسان هيوصلك انك تفهم كلامي بسلاسة.

صحيح احنا في سلم التطور ارقي الكائنات وسواء في نظرية دارون او في الكتب المقدسة فالانسان بيحتل أعلي مرتبة بين الكائنات وهو الكائن الوحيد اللي بيتميز بالادراك …بس للاسف في حقائق كتير الانسان مش بيدركها لوحده وبيحتاج حد يقولهاله…. وبيتامل احيانا سلوك الحيوانات وبيقلده عشان يفهمها وساعات السلوك ده بيقلش وبيخلي منظره مش حلو..

ومادام انت بتتفرج علي عالم الحيوان اكيد هتكون عرفت قبل كده ان ذكر الضفدع بيجذب انثاه بصوت النقيق وساعتها بينتفخ كيس في اسفل فك الذكر في استعراض بيكون مبهر لانثي الضفدع وده بيمثل دعوة للزواج…اما ذكر الغوريلا فبيصدر اصوات غريبة برضه نوعا ما وبيضرب ذكر الغوريلا علي صدره ليجذب الانثي اللي بتعجب بمظاهر القوة في الذكر …واذا كان حالفك الحظ وشفت ذكر البطريق وهو بيعرض الزواج علي انثاه فانت اكيد تعرف انه بيختار “حَجَرة” معينة من الحصي اللي في الارض بعنايه… وبعدين يروح للانثي اللي اختارها قلبه ويلقي بالحجرة دي تحت اقدامها…

يؤسفني ابلغك عزيزي الرجل ان في رجال من بني جنسك مازالت بتستخدم نفس الانماط اللي بتستخدمها الحيوانات في التقرب للانثي وللاسف مش بيبقي شايف الحقيقة دي …عشان كده حبيت اوضح وجهة نظر الاناث في الموضوع ده … يعني الست غالبا بتبقي عايزه تتجوز”رجل ادمي ” صفته التشريحية ذكر مش العكس …بمعني انها مش عايزه تتجوز رجل لمجرد انه ذكرولمجرد انه في سلم التطور هو ارقي الكائنات تبعا لنظرية دارون
فلازم تاخد بالك ان طريقة استعراض القوة بتجذب الاناث لغاية مرحلةعمرية معينة …إعدادية ..ثانوي …يعني لغاية ثالثة كلية بالكتير ..بس بعد كده لو استخدمت نفس الاسلوب هتلاقيها بتتفرج عليك زي ما بتتفرج علي كائن الشمبانزي ….بتبقي مفقوس اوووووي
خليني اتكلم بلسان بعض بنات حواء من غير تعميم عشان المصداقية والشفافية واقول لحضرتك عزيزي ادم ان بنات حواء مش بتتجوز عشان تحافظ علي النوع او لضمان بقائه ولو ان الفكرة سامية جدا بس حقيقي مش ده الهدف .

ويمكن تستغرب لو قلتلك ان بالنسبه لبنات حواء النموذج اللي بيعتبر اكمل نموذج لعلاقة حب هو نموذج لكائنات للاسف في الدرجات السفلي من سلم التطور….النموذج المبهر بالنسبه للمرأة …هو نموذج علاقة ذكر البلهارسيا بأنثاه…حاجه كده واااو
أنثي البلهارسيا بتاخد من قناة الاحتضان سكن ومأوي بيديها شعور بالأمان وده الإحتياج الأكبر بالنسبة لأي امرأة حتي لو كانت أنثي البلهارسيا
راجل موجود دايما لما تحتاجه …مش بيقولها أنا خارج مع صحابي وعندك ممصاتك اتشعلقي بيها في المجاري البولية براحتك…ولا الأوردة البابية الكبدية قدامك وأنا رايح مشوار علي بال ما البيض يفقس….لا مطلقا …معاها وفي ضهرها طول رحلة حياتهم في حنان بالغ ورقة متناهية ومتحمل المسئولية تماما ومتشعلق هو بالممص الأمامي والبطني وشايلها في قلبه مش بيقول بم.
يعني اللي عايزه أقوله إن الراجل الذكي هيجذب المرأة لما يحسسها بالأمان”الغير مصطنع طبعا” ويحسسها إنها تقدر تعتمد عليه مش هيجذبها باستعراض ساذج لقوته أو استعراض لمظاهره الفسيولوجية ولا حتي بمنصبه …أو أد ايه هو مهم ورئيس مراجيح مولد النبي … صحيح فيه ثوابت برضه.. يعني تبقي مهتم بمظهرك في المعقول وتبقي واخد شاور كده ونضيف من غير دهوله وتشرد…وتخلي شخصيتك تتكلم عن نفسها وهي هتعرف اللي هي عايزه تعرفه…ساعات بنظرة واحده
بس من غير ماتجيب حجارة وترميها تحت رجليها زي ذكر البطريق ولا تضرب علي صدرك زي الغوريلا ولا تعلي صوتك زي الضفدعة …عايز تكسب قلبها ..خليك زي ذكر البلهارسيا حسسها بالأمان …حسسها إنها لو وقعت هتلاقيك في ضهرها زي ذكردودة البلهارسيا

المجد كل المجد لذكر البلهارسيا

شاهد أيضاً

العمل سر الحياة الكريمة

بقلم _ نجلاء المصري: أي شخص منا كل ما يشغل باله ويدفعه للتفكير لوقت طويل …

“شوف بقلبك قبل عينك” بقلم..د/اميرة عبدالعاطي

الپارك اللي فيه مراجيح الأطفال في النادي بحسه مكان مبهج جدا ….مكان فيه أطفال كتير …

اسباب فشل صفقة القرن..بقلم ” علياء الهواري “

  إن العلاقات بين أمريكا وإسرائيل منذ قديم الزمن وعند تولى ترامب، أصبحت العلاقات بين …

أحمد اسماعيل يكتب..”إعلانات رمضان”

فى تانى يوم رمضان وبعد استطلاع الرأى ومقارنه ٣الاعلانات لشركات الهاتف المحمول الاستطلاع كان عن …

أحمد اسماعيل يكتب..فرنسا تأكل مع الذئب وتبكى مع الراعى “مصنع الاستعمار”

قرر ماكرون أن يكون يوم ٢٤ نيسان “أبريل” أن يكون يوم وطنى لإحياء ذكرى ماتسمى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *