أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / أمين حزب الحرية بزايد: القاهرة ودمشق أشقاء ومصر تحضن الجميع بما فيهم السوريين 
صورة ارشيفية

أمين حزب الحرية بزايد: القاهرة ودمشق أشقاء ومصر تحضن الجميع بما فيهم السوريين 

كتبت _ هدى العيسوى:-

 

قال محمد مجدي صالح أمين عام حزب الحرية المصري بالشيخ زايد، و إن مصر مقدرة بحكم الدين والتاريخ، ولن تهزم أبدا ولن ينال منها أحد، مؤكدا أن مصر وسوريا شعب واحد اختلطت دمائهم في الحروب وأي تصرف فردي يعاقب عليه فاعله كأي مواطن مصري حين يخطئ ولا فرق بين مواطن ومغترب كلهم أبناء أم الدنيا.

وعلى الأم تربية أبنائها وتقويم من يخطئ لكن التشويه والعمل على النيل بين الإخوة أمر لن يكون.

وأشار صالح، إلى أن مصر كانت وستبقى منذ فجر التاريخ الدولة التي تحتضن الجميع وتفرح بنجاح أي من أبنائها في أي مجال لأنها قولا واحدا ام الدنيا .

ونشبت مؤخرا، مشادة كلامية بين صاحب مطعم عروس دمشق بمدينة الإسكندرية وسيدة جارته بسبب تضررها من وجود بوتاجاز 10 شعلات أسفل منزلها وصدور روائح وأدخنة لشقتها.

وبثت السيدة صاحبة الشكوى فيديو على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» ما أثار غضب المواطنين، حيث وجه صاحب المطعم «سورى الجنسية» لها كلامه، قائلاً: «محتاج راجل اتكلم معاه خشي جوة» وهو ما تسبب في غضب كبير على مواقع «السوشيال مديا».

من جانبه، أكد صلاح الطهاوي صاحب مطعم عروس دمشق، في بيان رسمي، أنه لم يقم بالتعدى على جارته أو سبها وأرجع الأزمة لوجود خلاف شخصي معها، مشيرا إلى أنه يكن كل الود والاحترام للشعب المصري، وما أثير بشأن تعديه بلفظ خادش على سيدة مصرية غير صحيح وعار تماما من الصحة.

وقال إن “السيدة” التي ظهرت في فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لم تكن موجودة بالأصل أثناء المشكلة، وتم افتعال هذا الفيديو في وقت آخر لأسباب مغرضة، لافتا إلى أن السيدة التي تدعي أنني تلفظت بألفاظ خادشة لم يحدث، وأننا كسوريين لا نجرؤ على الحديث مع السيدات بأية ألفاظ خادشة بالرغم من سبها وقذفها لنا ولبلدنا وللمصريين الشرفاء.

أشار إلى أن من طباعنا وسلوكياتنا ألا نتحدث إلى السيدات وأن كلمة “أريد أن أتحدث مع رجل” هي كلمة دارجة في مجتماعتنا الشرقية وفي بلدنا سوريا وحتى في مصر أيضا لأننا نحترم المرأة ونقدرها ونعلم تماما مكانتها ولا ندرجها ضمن مشاكلنا.

أوضح أن مصر شعبا وحكومة، رحبت بالسوريين منذ بدء أزمتهم في 2011، وكانت خير مضيف لهم، معتبرا أن مصر باتت وستكون دائما بيتهم الأول حتى لو عادوا مرة أخرى إلى سوريا.

 

ولفت إلى أنه لم يحدث في يوم من الايام وأن تعدى بأي لفظ خادش تجاه مصري أو مصرية قائلا: كيف اتعدى على أهل بيتي؟ كيف أخون اخوتي؟ هل يكون ذلك جزاء من رحبوا بنا وفتحوا ابواب بيوتهم لنا؟.

ووجه تحيته وتقديره لجموع الشعب المصري على ماقدموه لاخوانهم السوريين والعراقيين والليبيين واليمنيين، وغيرهم من شتى البلدان على حسن ضيافتهم، مؤكدا أن مصر هي قلب العروبة فعلا وليس قولا.

صورة ارشيفية

شاهد أيضاً

مجلس جامعة أسوان يعتمد إنشاء وحدة اختبارات إلكترونية 

كتب _ احمد سلامه:-   انعقد اليوم الأحد مجلس جامعة أسوان عبر تقنية الفيديو كونفراس …

برنامج فرصة يطلق أولى وحدات التدريب والتوظيف بالمحافظة. برعاية القباج  

كتب _ احمد سلامه:-   تحت رعاية وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج، وبحضور الدكتور محمد …

توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجامعة القـاهـرة بحضور وزيرا التعليم العالي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

كتب _ احمد سلامه:-   شهد الدكتور/ خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور/ …

«ايمن سلامة» افضل سيناريست في رمضان 2020 

كتب _ احمد سلامه:- حصد المؤلف ايمن سلامة جائزة افضل سيناريست في رمضان 2020 عن …

رئيس جامعة المنصورة يفتتح المرحلة الأولى لعمليات تطوير وتحديث كلية التجارة 

كتب _ احمد سلامه:-   افتتح اليوم الأحد 26 يوليو 2020 م أ.د أشرف عبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *