أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات الرأي / نصر أكتوبر علامة مضيئة في سجل الإنتصارات المصرية

نصر أكتوبر علامة مضيئة في سجل الإنتصارات المصرية

كتب _ المستشار خالد السيد :-

 

سيظل نصر أكتوبر دوما علامة مضيئة في سجل الانتصارات المصرية ، وعنوانا للتضامن العربي ، حيث توحدت الامة العربية وشاركت في صفوف المقاتلين على الجبهتين المصرية والسورية باستخدام سلاح النفط الى جانب تفاعل الشعوب العربية معنوياً ومادياً مع حملات دعم المجهود الحربي وتزامن ذلك كله مع وحدة الموقف العربي في ساحات النضال السياسي والدبلوماسي .واستعادت مصر هيبتها وكرامتها باحراز نصر عسكري رائع بعد ان عانت مرارة الهزيمة في حرب يونيو1967. ولم يأت النصر صدفة ولكنه كان محصلة إعداد منظم علي الصعيد الوطني والقومي والعالمي واستخدمت فيه كل الاساليب والوسائل . وكانت ارادة التحدي عنواناً للفترة من 1967 حتى قبل معركة التحرير الكبرى عام 1973 ، ويحضرنا بكل الفخر ذكرى نجاح البحرية المصرية في اغراق المدمرة الاسرائيلية ايلات في 21 اكتوبر 1967 ، وبدء الخطة المصرية لتدمير خط بارليف ، خلال حرب الاستنزاف ، والتى اشرف عليها الفريق اول عبدالمنعم رياض رئيس اركان حرب القوات المسلحة ( حينذاك ) والتي كبدت العدو اضخم الخسائر بين ضباطه وجنوده. وبدأت القيادة العليا للقوات المسلحة مهمة إعادة البناء بأسلوب علمي قوامه جندي متعلم قادر علي استيعاب مهامه في اقصر وقت يستطيع استيعاب اسرار المعدات العسكرية الحديثة وتطويرها مقدرا لقيمة الوقت محسنا لأداء واجباته وتنفيذ برامج تدريبية رفيعة المستوي وتجارب علي نماذج لمحاكاة سيناريوهات الحرب بكل مراحلها وما يواجهها من صعوبات والأهم كان زرع روح الفداء والتضحية لدي جند مصر مهما كانت الصعوبات .

وعلي المستوي العام اتسمت مواقف الرئيس محمد انور السادات رحمه الله بالدهاء واستخدام جميع وسائل الحرب النفسية والإعلامية حتي استشعر العدو والعالم ان مصر لن تحارب واذا كان ذلك واردا فإن سبعة أعوام غير كافية لإعداد جيش سينتصر علي جيش يظن دائما انه جيش لايقهر.

وعلي المستوي العربي اجادت مصر بقيادة السادات إعداد المسرح العربي وتهيئته لدعمها عموما والتنسيق مع سوريا علي علي وجه الخصوص باعتبارها شريكة طبيعية في أزمنة الحرب والسلام- فكان الموقف العربي عظيما عندما توقفت امدادت البترول للغرب وتوجيه الدعم المصري والعسكري لكل من مصر وسوريا ، ولم يكن العالم العربي في يوم ما علي هذا القدر من التضامن مثل ما حدث خلال حرب اكتوبر المنتصرة.

وعلي المستوي العالمي استغل الرئيس السادات الاوضاع العالمية آنذاك للحصول علي دعم اغلبية دول العالم وتضامنها مع مصر في حقها في تحرير ارضها واسترداد كرامتها وكان من ابرز الدول الداعمة الدول الافريقية ودول المعسكر الاشتراكي آنذاك.

لقد كان العبور العظيم ملحمة رائعة فى تاريخ مصر المعاصر ، وسطر جنود مصر ملحمة بطولية على ضفاف القناة ، كان الجميع يتنافس على شرف البطولة في ساحات النضال ، القادة والضباط والجنود.

وفتح نصر اكتوبر ابواب السلام فما كان لـ ” إسرائيل ” أن تقبل بالجلوس على مائدة التفاوض من دون اقرار بنصر أكتوبر ، وما كان لمصر أن تستعيد كامل ترابها الوطني من دون أن تمهد لذلك بنصر عسكري عظيم صحح موازين القوى وأعاد إلى الشعب المصري ثقته بذاته ، واجبر اسرائيل على ابرام معاهدة السلام فى 26 مارس 1979.

وقد حفلت حرب اكتوبر بالدروس والعبر انه لا مستحيل متى ما توافرت العزيمة الصلبة والارادة القوية الى جانب التخطيط العلمى والفكر الخلاق.

وفي ظل الظروف الدقيقة والحساسة التي يمر بها الوطن علينا ان نستلهم روح اكتوبر التي تأصلت بجذورها في الوعي والذاكرة والضمير الوطنى، علينا ان نتحلى بروح الفريق الواحد التي سادت كل مراحل الاعداد للحرب واثنائها بين الجنود والقادة والتى كانت العامل الحاسم فى تجاوز الصعاب والعراقيل بأقل قدر من الخسائر .

نستعيد بكل الفخر بطولاتها وذكرياتها العطرة لنستمد منها العزم والإصرار ونستلهم منها كل المعاني والقيم الرفيعة ، الايثار ونكران الذات وروح الفريق والتضحية والفداء… فهناك دروسا مستفادة نهديها للشباب المصري من أهمها: إن المصلحة العليا للوطن فوق الصالح الشخصي وعدم الانصات إلي دعاوي الاحباط واليأس والاصرار علي تحقيق الاهداف ،والثقة في قدرات شعبنا هو المدخل الطبيعي لتحقيق التقدم والنهضة. بصرف النظر عن المعوقات.

ان المستقبل اكثر اشرقا اذا ما اجتمعنا علي قلب رجل واحد واتخذنا أسباب التمسك بديننا واخلاقنا وتسلحنا بالإيمان والعمل لنواجه تحديات العصر من خلال توظيف الامكانات والموارد المتاحة بما يمكن مصر من تجاوز الصعوبات والتحديات الراهنة بذات العزيمة التى مكنتها من تحقيق نصر اكتوبر اعظم الإنتصارات فى التاريخ المصرى المعاصر .

شاهد أيضاً

التنمية المستدامة ومواكبة التكنولوجيا

بقلم _ المستشار خالد السيد:-   في ظل الثورة التكنولوجيا التي يشهدها العالم وتتسارع الدول …

مذكرات موشى ديان تشيد بحرب أكتوبر

كتب _ عمرو سراج :-   قال موشى ديان فى مذكراته ( نقلا عن النص …

الفريق أول “محمد فوزى” أسطورة وبناء من الصفر إلى العالمية

بقلم _ كريم الدين الحويطي:-   فى ظل إحتفالات إنتصارات أكتوبر المجيدة لابد ألا ننسي …

الإستثمار والتنمية في البلاد النامية 

بقلم _ المستشار خالد السيد :-   في ظل العولمة والثورة التكنولوجية التي يشهدها العالم …

الآفه المنتشره التي تهدد الأسر

    تحقيق-أمل ربيع:  تعُد هذه الآفه من أخطر الأمراض أنتشارًا في هذه الفتره، وكثير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *